منتديات مجموعة مدارس أولاد بلقاسم

ما صح في ليلة النصف من شعبان

اذهب الى الأسفل

ما صح في ليلة النصف من شعبان

مُساهمة من طرف sadraoui1 في الخميس 6 أغسطس 2009 - 21:54

فعن جماعةٍ مِنَ الأصحابِ - رضوان الله عليهم جميعًا - مِنْ طُرُقٍ شَتَّى يَشُدُّ بعضُها بعضًا: عن أبي بكرٍ وأبي هريرةً و عبدِ اللهِ بن عمرو وأبي ثعلبةَ الخُشَنِي ومعاذِ بن جبل وعوفِ بن مالكٍ وعائشةَ - رضوان الله عليهم جميعًا - عن النبيِّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال: «يَطَّلِعُ اللهُ تبارك وتعالى إلى خلقِهِ ليلةَ النِّصفِ مِنْ شعبان فيغفرُ لجميعِ خلقِهِ إلا لمشركٍ أو مُشاحن». وهذا الحديثُ حديثٌ صحيحٌ بمجموعِ طُرُقِهِ لا شكَ في ذلك ولا ريبَ فيه.

فأمَّا طريقُ عائشةَ - رضوان الله عليها - فقد أخرجَهُ الترمذي وابنُ ماجه في قصةٍ في آخرها ذكرت ما ذكرَ الرسولُ صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «إنَّ الله يغفر في ليلةِ النصفِ من شعبان لأكثرَ من عددِ شعرِ غنم كَلْب». وكلب: قبيلة مغنمةٌ كثيرةُ الأغنام, فذكرت عائشة ما نسبت إلى الرسولِ صلى الله عليه وعلى آله وسلم من قولٍ في آخرِ قصةٍ تجدُها في المصادرِ المذكورةِ إلا أنَّه حديثٌ ضعيف؛ لأنَّ فيه حجاج بن أرطئة وهو مدلسٌ معروفٌ وقد عنعنه, وأمَّا طريقُ أبي ثعلبةَ الخُشَنِي فإنَّه أخرجه البيهقي في ((الشُّعَب)) بإسنادٍ حسن عنه عن الرسولِ صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنَّه قال: «يَطَّلِعُ اللهُ - جَلَّت قدرتُهُ - إلى خلقِهِ في ليلةِ النصفِ من شعبان, فيغفرُ للمؤمنينَ, ويُملي للكفرينَ, ويدعُ - أي: يترك - أهلَ الحقدِ بحقدِهِم حتى يدعُوهُ». ومن طريقٍ أخرى أخرجها الطبراني في ((المعجم الكبير)) بإسنادٍ حسن مثلُهُ.

وأنت إذا ما نظرتَ إلى ما صَحَّ في ليلةِ النِّصفِ مِنْ شعبان وجدتَّ النبيَّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم يُقررُ: «أنَّ اللهَ - جَلَّت قدرتُهُ - يَطَّلِعُ إلى خلقِهِ في ليلة النصف فيغفرُ للمؤمنين, ويُملي للكافرين, ويدعُ أهلَ الحقدِ بحقدِهِم حتى يدعُوهُ».

sadraoui1
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 66
نقاط : 30938
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 16/07/2009
العمر : 40

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى